موضوع تعبير عن الشهيد , بما وصف الشهيد

الشهيد هو من ضحى بنفسة لاجل الوطن و هو صاحب

الانبياء  و ان الله يغفر له ذنوبة جميعا  و هو من اول منازل

الجنه

الشهيد،

 


رفيق الأنبياء فالجنة،

 


وصاحب الروح الطاهره التي ضحت

 

بنفسها لأجل اعلاء كلمه الله سبحانة و تعالى،

 


فالشهاده شرف لا

 

ينالة الا من تمكن الإيمان فقلبه،

 


وجعل حب الله تعالى هو الحب

 

الأول و الأخير بالنسبة له،

 


ولهذا جعل الله سبحانة و تعالى للشهيد

 

كرامات عدة،

 


اولها انه الله يغفر ذنوبة جميعا بأول دفقة من دمه،

 


كما

 

يري منزلتة العظيمه التي اعدها الله سبحانة و تعالى له فالجنة،

 

ويشفع لسبعين من اقرابه،

 


فيا له من شرف ليس بعدة شرف،

 


خص

 

الله فيه الشهيد دون الجميع،

 


لأن التجاره مع الله سبحانة و تعالى هي

 

دائما تجاره رابحه و لا تبور ابدا.

 


الشهيد لا يموت ابدا،

 


بل هو حي يرزق

 

عند ربه،

 


يتنعم فنعيم الجنه المقيم،

 


ويفرح بما اعد الله تعالى له،

 

يقول جل و علا فمحكم التنزيل: ” و لا تحسبن الذين قتلوا بسبيل

 

الله امواتا ۚ بل احياء عند ربهم يرزقون 169)”،

 


فمن يظهر مضحيا بنفسه

 

ومالة و حياتة يستحق هذي المكانه بأمر من الله تعالى،

 


فلولا تضحية

 

الشهيد لضاعت الأوطان،

 


ولسلبت الثروات،

 


واستبيحت المحارم،

 

وانتهكت الأعراض،

 


فالشهيد هو الدرع الحصين الذي نصب نفسه

 

لصون العرض و القضاء على الظلم و إخماد نار الفتن و هو ملاذ الخائفين

 

ورئه الوطن و رأس ما له،

 


فالأوطان بلا شهداء مضحين بحياتهم تسقط

 

ولا تصمد ابدا.

 


من حكمه الله سبحانة و تعالى انه جعل فامتنا اعدادا

 

لا تحصي من الشهداء،

 


ومنهم الصحابه و التابعين عليهم السلام،

 

وذلك ليصبحوا قدوة لمن بعدهم من جيل الشباب و الأطفال و حتى

 

الكبار،

 


ولتفعل مثلهم الأجيال المتتابعة جيلا بعد جيل،

 


فنيل الشهادة

 

لا يأتى بسهولة،

 


وإنما يحتاج الى نية صادقة و نفس مؤمنة تعرف ما

 

تريد،

 


وتطلب الحياة و لا تخشي الموت،

 


فالشهيد قبل ان يهم بالدفاع

 

عن مبادئة الساميه التي امرة الله تعالى بها،

 


يجعل فنيتة النصر

 

أو الشهادة،

 


وكلاهما خير و بركة.

 


الشهيد يصنع مجد الأمم و كرامتها،

 

ويحلق بالأوطان الى اعلي المراتب،

 


فمن يقدم دمة فداء،

 


يخيف

 

الأعداء حتي و إن رحلت روحة الى الرفيق الأعلى،

 


لأنة يؤدى لأعدائه

 

رسالة و اضحة بأن الشهيد سيتلوة شهيد،

 


وأن الخير باق ما دامت

 

النفوس تأبي الذل و المهانه و تبحث عن عزتها و تضحى بدماء ابنائها

 

الطيبين،

 


فالتراب الذي لا يختلط بدم الشهيد لا ممكن ان يصبح ترابا

 

عطرا،

 


والأرض التي لا يدفن بها شهيد لا ممكن ان تدوم،

 


فالشهيد

 

هو القنديل المضيء فظلمه الحياة،

 


وهو رجل المهمات الصعبة،

 

وهو زواده الوطن و مستقبلة المشرق.

 


ننصحك بمشاهدة الفيديو

 

التالي لتعلم كتابة مقال تعبير بكيفية احترافيه فدقيقة

 

مقال تعبير عن الشهيد

,

 


بما وصف الشهيد

مقال تعبير عن الشهيد

مقال تعبير عن الشهيد فهرس


موضوع تعبير عن الشهيد , بما وصف الشهيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.