عبارات عن الوطن الغالي , اقوال عن حب وانتماء الوطن

هو تلك البقعة التي ننتمى اليها و تنمتمى الينا يجب علينا

ان نحافظ على و طنا كما نحافظ على كرمتنا

 

الوطن تلك البقعه التي ننتمى اليها و تنتمى الينا،

 


فلك فرد وطن يعيش

 

فية ليس فقط بالجسد بل بالروح و الانتماء و تحمل المسؤوليه اتجاهه،

 

وهنا لكم فمقالى ذلك كلمات قصيرة عن الوطن.

 


كلمات قصيرة

 

عن الوطن ليس هناك ما هو اعذب من ارض الوطن.

 


كم هو الوطن

 

عزيز على قلوب الشرفاء.

 


علموا اولادكم ان الأنثي هي الرفيقه هي

 

الوطن هي الحياة.

 


سوف لن يهدا العالم حتي ينفذ حب الوطن من

 

نفوس البشر.

 


كل ام،

 


وكل اخت،

 


وكل فتاة فهذا الوطن هي امنا

 

وأختنا و بنتنا جميعا.

 


فارس يغمد فصدر اخية خنجرا باسم الوطن

 

ويصلى لينال المغفرة.

 


ان الجمال هو و جة الوطن فالعالم فالنحفظ

 

جمالنا كى نحفظ كرامتنا.

 


بين اول رصاصة،

 


واخر رصاصة،

 


تغيرت الصدور،

 

وتغيرت الأهداف،

 


وتغير الوطن.

 


لا شيء احلى من ابتسامه تكافح

 

للظهور ما بين الدموع.

 


رائع ان يموت الانسان من اجل و طنه،

 


ولكن

 

الاحلى ان يحيا من اجل ذلك الوطن.

 


العلم فالغربه وطن و الجهل

 

فى الوطن غربة.

 


اذا قرأت كتابا،

 


وجعل جسمي كله باردا للدرجه التي

 

لا تستطيع اي نار ان تدفيني،

 


اتيقن انه شعر.

 


من امتلا بروح الإله

 

شعر بالحضره الإلهيه فيه،

 


غير انه يكتم ذلك السر الجليل فنفسه

 

كما يكتم العاشق عن الناس اسرار عشقه.

 


اكبر نكته: حينما تعيش

 

فى مكان و تتجرا بتسميتة وطن خلال كون حياتك و قيمتها بالنسبة

 

لمواطنين ذلك الوطن لا تعادل اكثر من قيمه الرصاصه التي يقتلوك

 

بها حينما يقرر احدهم ذلك.

 


اتجول فالوطن العربي و ليس معي

 

إلا دفتر..

 


يرسلنى المخفر للمخفر..

 


يرسلنى العسكر للعسكر..

 


وأنا

 

لا احمل فجيبى الا عصفور..

 


لكن الضابط يوقفني..

 


ويريد جوازا

 

للعصفور..

 


تحتاج الكلمه فو طنى لجواز مرور..

 


ابقي مرميا ساعات

 

منتظرا فرمان المأمور..

 


اتأمل فاكياس الرمل و دمعى فعيني

 

بحور..

 


وأمامي ارتفعت لافتة تتحدث عن وطن واحد..

 


تتحدث عن

 

شعب واحد..

 


وأنا كالجرذ هنا قاعد..

 


اتقيا احزانى و أدوس جميع

 

شعارات الطبشور..

 


وأظل على باب بلادى مرميا كالقدح المكسور.

 

الفئه الوحيده التي تتمتع بحريه النشر فالوطن العربي هي فئة

 

النجارين.

 


الإعدام اخف عقاب يتلقاة الفرد العربي..

 


اهناك اقسى

 

من هذا..

 


طبعا..

 


فالأقسي من ذلك ان يحيا فالوطن العربي.

 


اه،

 

أى وطن جميل ممكن ان يصبح ذلك الوطن،

 


لو صدق العزم و طابت

 

النفوس و قل الكلام و زاد العمل.

 


قد نختلف مع النظام لكننا لا نختلف

 

مع الوطن و نصيحه اخ لا تقف مع ميليشيا ضد و طنك،

 


حتي لو كان

 

الوطن مجرد مكان ننام على رصيفة ليلا.

 


انك اذا قتلت باسم شيء

 

تراة طيبا..

 


كالعقيدة،

 


او المذهب،

 


او الوطن او الدفاع عن العدل او

 

الحرية..

 


لا يجعلك قاتلا فقط..

 


بل قاتلا ما دحا لقتلك.

 


عندما تسمع

 

من يقول سوف اضحى بوطنى من اجل اسلامي..

 


فاعلم انه لم يفهم

 

معني الدين و لا معني الوطن.

 


النظام الدكتاتوري،

 


قد يبنى التماثيل

 

فى الوطن،

 


لكنة يهدم الإنسان فالمواطن.

 


علمنى و طنى بأن

 

دماء الشهداء هي التي ترسم حدود الوطن.

 


نموت كى يحيا الوطن.

 

.

 


يحيا لمن..

 


نحن الوطن..

 


ان لم يكن بنا كريما امنا و لم يكن محترما

 

ولم يكن حرا..

 


فلا عشنا و لا عاش الوطن.

 


الوطن هو ذلك المكان

 

المقدس بالنصوص و المكدس باللصوص.

 


لم اكن اعرف ان للذاكرة

 

عطرا ايضا..

 


هو عطر الوطن.

 


سيحل الناس القتل و الإيذاء بدعوى

 

الدفاع عن الدين و حماية العقيده حينا و بدعوي الدفاع عن الوطن

 

والنفس حينا اخر..

 


الا فاحذروا الأمرين ان من حمل السلاح او اذي

 

الناس دفاعا عن الدين فقد وضع الدين فوق الله الذي يأمر بالحب

 

لا بالقتل و الله كفيل بحفظ دينة و ليس بحاجة الى عبيد خاطئين

 

ينقذونة و ليس لأحد من العصمه ما يجعل رأية فزيغ العقيده صوابا

 

لا يأتية الباطل الى حد يسوغ به القتل..

 


ان الذين يدافعون عن الدين

 

بإيذاء الناس انما يدافعون عن رأيهم و حدهم بل اكثرهم انما يدافع

 

عن حقوقة و مزاياة و يتخذ من الدفاع عن العقيده عذرا يعتذر به.

 


قلت

 

مرارا ان طائفه الوطن الكبري او بالحري الوطنية اللاطائفيه لا تقوم

 

إلا بالتفكك الطائفي..

 


لا اقول بالتفكك الطائفي الكلي،

 


اي الإضم

 

حلال الطائفي،

 


فهو غير منتظر،

 


ولكن التفكك فالطائفه – بتفرق

 

أعضائها ليتحدوا مع اعضاء متفرقين من طوائف ثانية =– لأغراض

 

سياسية و طنية عالية..

 


هذا هو المطلوب انيا..

 


ان ابن الطائفه البار

 

لا يستطيع ان ينضم الى الطائفه الكبري انضماما صادقا ثابتا و ثيقا،

 

سياسيا و ثقافيا،

 


قبل ان يتجة بقلبة الى الوحده الوطنية،

 


وقبل ان

 

ينبذ،

 


من ذهنة و من ارثه،

 


التقاليد الطائفيه التي تحول دون ذلك

 

الاتجاه.

 


من افضال جنسيتنا العربية..

 


اننا غرباء فكل مكان..

 


غرباء

 

حتي فالوطن.

 


فليسمع الجلاد الذي يمزق جسدى بسوطة النازية:

 

لا شك بأن جروحى ستقتلني..

 


لكنها ستعلمك درسا فحب الوطن.

 

نحن فلبنان بعديد من انحاء ذلك الوطن العربي)،

 


الهنا الجماعة

 

علي حساب الفرد.

 


نحن امه عظيمه فالتاريخ،

 


نبيله فمقاصدها

 

،

 


قد نهضت تريد الحياة،

 


والحياة حق طبيعي و شرعي،

 


قسمها

 

الاستعمار،

 


فوحدتها مبادىء حقوق الإنسان..

 


وفى ذلك التوحيد،

 


لم

 

يعد فسوريا،

 


درزي،

 


وسني،

 


وعلوي،

 


وشيعي،

 


ومسيحي..

 


بل هم

 

أبناء امه واحدة،

 


ولغه واحدة،

 


وتقاليد واحدة،

 


ومصالح واحدة..

 


فلنؤلف

 

بين قلوبنا الإخاء القومي،

 


ومحبه الوطن،

 


ولتكن ارادتنا اراده حديدية

 

واحدة.

 


ما هو الوطن..

 


ليس سؤالا تجيب عليه و تمضي..

 


انة حياتك

 

وقضيتك معا.

 


ما يزيد ابناء الوطن حبا لوطنهم الإشعار بأن البلاد

 

بلادهم،

 


وسعادتهم فعمارها و راحتها،

 


وتعاستهم فخرابها

 

وشقاوتها..

 


وأما الذين يبدلون حب الوطن بالتعصب المذهبي و يضحون

 

خير بلادهم لأجل غايات شخصية فهؤلاء لا يستحقون ان ينسبوا الى

 

الوطن و هم اعداء له..

 


وألحق بهم الذين لا يبذلون جهدهم فمنع

 

وقوع الأسباب التي من شأنها ان تضر بالوطن،

 


او تخفيفها بعد و قوعها.

 

عندما اشرح مضمون الوطن لا اتحدث الا عن الإنسان..

 


لأن السر

 

بالسكان لا بالمنزل.

 


انها الحرب..

 


وأسأل الممرضة عن الجريح؛

 


فأعرف

 

منها انه جندي الماني،

 


وأنة مصاب بكسر فجمجمته،

 


وجروح في

 

ذراعه،

 


وأن شظيه عطلت احدي كليتيه،

 


وأخري استقرت فمثانته.

 

وزورنا كلام الله..

 


بالشكل الذي ينفع..

 


ولم نخجل بما نصنع..

 


عبثنا

 

فى قداسته..

 


نسينا نبل غايتة و لم نذكر سوي المضجع..

 


ولم نأخذ

 

سوي زوجاتنا الأربع.

 


بعض الأوطان تأخذ العديد و لا تعطى سوى

 

القليل..

 


تتركك ترحل دون ان تذرف عليك الدموع و بعضها يجذبك

 

كالسحر ينادى عليك ليصبح و طنك و أنت بالكاد تعرفة منذ بضع سنوات..

 

فأيهما يشكل الوطن..

 


هل الوطن بقعه جغرافيه رسم معظم تفاصيل

 

حدودها استعمار قديم..

 


قال لنا قبل ان يرحل: ذلك و طنك و ذاك و طنك.

 

هل من الوطنية ان يصبح و لاؤنا لحدود صنعها استعمار..

 


وهل الوطن

 

المكان الذي احتضن اسلافى ام المكان الذي يحتضننى انا.

 


امام

 

كل القنصليات الأجنبيه تقف طوابير موتانا،

 


تطالب بتأشيره حياة خارج

 

حدود الوطن.

 


صحيح ان الأمه الواحده تفترق لأسباب و اضحه ملموسة،

 

بسيطة و تافهه فان،

 


اسباب تعود للمصلحه و الشهوة و الأنانيه اكثر

 

ما تعود فالأساس الى فهم و تأويل كلام الله،

 


هذا ما لا يفتا تردده

 

المؤرخون و علماء الاجتماع.

 

كلمات عن الوطن الغالي

,

 


اقوال عن حب و انتماءالوطن

عبارة عن الوطن الغالي

 

شعر عن الوطن حزين جدا جدا  Shaer Blog

 


 


 


 


 


 


 


 


 


 


83 مشاهدة

عبارات عن الوطن الغالي , اقوال عن حب وانتماء الوطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.